Baby lying on a bed

معلومات عن التهاب الحفاظ

إننا في بيبانثين نفهم أنه ليس هناك شيء أغلى من أطفالك، ولهذا السبب قضينا أكثر من 70 عامًا نعتني ببشرتهم الرقيقة الجميلة. منتجات بيبانثين تم تطويرها خصيصًا لتلبية احتياجات طفلك الرضيع، فهي لا تحتوي على أي مواد حافظة أو ألوان أو عطور.

بشرة الأطفال الرضع أكثر رقة وليونة من بشرتنا، كما أنها أكثر حساسية. ومستوى الحموضة بها أعلى أيضًا، مما يجعلها أكثر حساسية للمهيجات. وعلى الرغم من أن التهاب الحفاظ لا يجلب السرور لك أو لطفلك الرضيع إلا أنه شائع بشكل كبير ويسهل التحكم فيه من خلال العناية المناسبة. إذا كان طفلك يعاني من التهاب الحفاظ نرجو منك ألا تشعري بأنك لم ترتكبي أي خطأ - فهذا شيء يحدث لنا جميعًا. يجب أن يتلقى الآباء والأمهات التثقيف المناسب من مقدمى الرعاية الصحية للتأكد من فهمهم لأهمية صحة الحفاظات وممارسات البشرة الجيدة.

بفضل الجمع بين الخبرة العلمية والاهتمام الكبير برعاية صحة الأسرة استطاعت بيبانثين، بأقل عدد من المكونات، أن تصمم مجموعة من المنتجات الخالية من المواد الحافظة أو العطور لحماية بشرة طفلك الغالية.

ما التهاب الحفاظ؟

يمكن لالتهاب الحفاظات أن يحدث في أي وقت خلال مرحلة ارتداء طفلك للحفاظ، فأكثر الأطفال يعانون من التهاب الحفاظات خلال هذه الفترة. يظهر الالتهاب على شكل احمرار أو جروح أو تورم أو بقع على مقعدة رضيعك وفخذيه وأعضائه التناسلية. كذلك قد يكون الجلد المتأثر بالتهاب الحفاظات حارًا للمس.

Side view of baby getting its nappy changed

تتفاوت مخاطر الإصابة بالتهاب الحفاظات مع نمو رضيعك. فخلال الإثني عشر شهرًا الأولى من العمر يكون التهاب الحفاظات معتادًا بشكل كبير، ويصل معدل الحدوث أقصاه في عمر 9 - 12 شهرًا، حيث تزداد وتيرة التبرز، ويكون جلد الرضيع أكثر رقة، وأكثر نفاذًا، مع ارتفاع مستوى درجة الحموضة. لهذا صنعنا منتجات مختلفة اعتمادًا على عمر رضيعك.

لقد صنعنا مرهم بيبانثين لطفح الحفاظات. في وجود البروفيتامين ب5، يساعد المرهم بلطف على التعافي الطبيعي للجلد، بينما يبقيه ناعمًا ورطبًا.

كيف يؤثر التهاب الحفاظ على طفلك الرضيع؟

قد يبدو سلوك طفلك الرضيع أكثر ارتباكًا - وقد تظهر على جلده قرحة ويبدو ساخنًا عند لمسه، وقد تكون هناك بقع أو بثرات أو نفطات.

ما الذي يسبب التهاب الحفاظ؟

Baby crying while its nappy is being changed

أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث طفح الحفاظات هو مزيج من الحفاظات الملوثة والاحتكاك. فجلد الرضيع الحساس يصبح مؤلمًا وهشًا عند ملامسة المواد الكيماوية الطبيعية، والمهيجة في الوقت نفسه، الموجودة في البول الصحي، والمواد المهيجة والإنزيمات الموجودة في البراز.

التهاب الحفاظ يزداد سوءًا بسبب الحفاظ الضيق الذي يسبب احتكاكًا ببشرة الطفل، ويزيل الدهون الواقية للبشرة، ويوقف دوران الهواء. وإذا لم يتم معالجته فقد يسبب عدوى فطرية مثل الفطريات المبيضة. بعض مسحات الأطفال ومنتجات التنظيف تحتوي على عطور وكحول ومواد أخرى من الممكن أن تسبب تهيجًا أيضًا.

التهاب الحفاظ من المحتمل حدوثه في الحالات التالية:

  • ملامسة الجلد للبول أو البراز لمدة طويلة.
  • احتكاك الحفاظ ببشرة طفلك.
  • عدم تنظيف منطقة الحفاظ أو تغييره عدد المرات الكافية
  • تخلل المواد المهيجة20
  • مسحات الأطفال التي تعتمد على الكحول
  • تناول طفلك للمضادات الحيوية حديثًا
  • المعاناة من الإسهال
  • نقص التغذية (البيوتين أو الزنك)

متى يتعين عليك زيارة الطبيب؟

Mum changing nappy

تذكر أن التهاب الحفاظ منتشر بشكل كبير، ومعظم الحالات تُشفى بسرعة عن طريق الرعاية المناسبة والقليل من المساعدة من مرهم بيبانثين لحماية الأطفال .

إذا استمر الطفح بضعة أيام وانتشر خارج منطقة الحفاظ، أو في حالة تشقق الجلد أو الجلد الدامع، أو إذا كان طفلك يعاني من الحمى فقد تظهر عليه عدوى. مرة أخرى، هذه الأعراض شائعة، ولا تدعو بالضرورة إلى الذعر في حالة عدم استجابة التهاب الحفاظات للمرهم أو لأي إستراتيجيات أخرى، أو إذا أصبح أسوأ مما كان بعد بضعة أيام، وهنا يجب عليك استشارة الطبيب أو طلب النصيحة من أحد مزودي الرعاية الصحية.